بالأسماء .. قيادات حوثية تهرب مبيدات خطرة إلى اليمن

كشف وثيقة تابعة لوزارة المالية الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي الانقلابية في صنعاء، عن قيام قيادات امنية ذات نفوذ في الاجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في صنعاء قامت باقتحام ساحة جمارك ورقابة صنعاء مستعينة بالاجهزة الأمنية التي تتولى قياداتها وقامت باخرج قاطرة محتجزة تحمل على متنة شحنة من المبيدات الزراعية الخطرة والمحظورة .

ووفقاً لهذه الوثيقة لتقارير برلمانية سابقة نشره عضو #البرلمانالمواليللحوثيين، أحمد سيف حاشد، في وقت سابق فأن مؤسسة دغسان التي يمتلكها القيادي الحوثي دغسان أحمد دغسان، تستأثر بسوق المبيدات الزراعية المحظورة والخطرة، حيث بلغت حصتها من تلك المبيدات المحظورة في الأعوام الثلاثة الماضية، 251 طنا، يليها 115 طنًا لقيادي آخر يُدعى صالح عجلان.

وأشار حاشد في ذلك الوقت إلى أنهم (قيادات الحوثي)، عندما يريدون إدخال المحظور والفاسد والملوث إلى الداخل يضربون أولا وظائف الجهات المعنية بالرقابة والفحص، لافتا إلى أنهم ومن أجل إدخال المبيدات المهربة والمحظورة جرى توقيف أنشطة الإدارة العامة لوقاية النبات في وزارة الزراعة بشكل تام، وفقا للتقرير البرلماني.

وأكد التقرير الذي أعدته لجنة برلمانية في وقتا سابق ، أن مصلحة الجمارك (الخاضعة للحوثيين) لا تهتم بنوعية ومضار المبيدات بقدر اهتمامها بتحصيل إيرادات منها، وطالب بمساءلتها عن ذلك لتسببها في دخول المبيدات السامة، ما يحدث أضرارا بحياة الإنسان والحيوان والنبات.

الجدير يالذكر أن الوثيقة هذه اكدت ما كان يتحدث عنه سابقا البرلماني #حاشد والذي نشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، في ذلك الوقت تقريرا صادرا عن لجنة برلمانية انتقد فيه حكومة الانقلاب الحوثية وقياداتها، على استمرار استيراد السموم والكوارث المحتملة، وعدم اتخاذ أي إجراءات ضد أي شخص من جالبي السموم والخراب والموت المسرطن لليمنيين، بحسب تعبيره .

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مأرب نيوز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لإظهار العروض الترويجية التي تناسب اهتماماتك، وتعزيز تجربتك على موقعنا.
قبول
رفض