محلل سابق في المخابرات الأمريكية : يكشف عن العاصمة العربية الخامسه التي ستكون الهدف القادم لإيران

لسوء الحظ، قد يكون الأردن هو الهدف التالي لإيران وما يسمى “محور المقاومة”، بحسب ما يرى الكاتب والمحلل السابق في المخابرات الأمريكية كينيث بولاك في مقال نشرته صحيفة “ذا هيل” القريبة من الكونغرس.

ويقول الكاتب في المقال الذي ترجمته “القدس العربي” إنه كان من المفترض أن تمهد موجة ثورات “الربيع العربي” التي هزت الشرق الأوسط واكتسحت خمسة من أقوى الأنظمة الاستبدادية، الطريق أمام ديمقراطيات جديدة، ولكن لسوء الحظ، انتهت الموجة بخيبة أمل كبيرة لملايين العرب المتفائلين وللغرب، وبعد مضي عشر سنوات، لم يتبق سوى التذمر في هذه الدول.

ويضيف أن الانسحاب السريع لإدارة الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما من العراق أفاد إيران في عام 2011، التي استغلت بمهارة كل هذه الأحداث.

وتحت قيادة الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، نجحت طهران في الدفاع عن مواقعها في جميع أنحاء المنطقة ضد الهجمات – الافتراضية والمادية – من قبل مجموعة من الجماعات العربية السنية المتحمسة.

وبحسب المقال، بدأ سليماني في إنشاء ميليشيات (معظمها من الشيعة) في جميع أنحاء المنطقة، والتي حولها لدعم الحلفاء الإيرانيين المهددين. ثم قام بهجوم مضاد لأخذ أرضية جديدة لما أصبح بسرعة تحالفًا أكثر تماسكًا تم وضعه في مواجهة تقلص التحالف المدعوم من الولايات المتحدة مع انسحاب واشنطن بشكل متزايد من المنطقة.

وقال الكاتب، وهو محلل سابق في وكالة المخابرات الأمريكية ومتخصص في الشؤون الإيرانية، لقد سقطت بيروت في أيدي حزب الله، وسقطت بغداد في أيدي “الحشد الشعبي” ، وسقطت صنعاء في أيدي الحوثيين، وظلت دمشق في أيدي عشيرة الأسد وإخوانها العلويين، على الرغم من المعارضة العنيفة من قبل المسلمين السنة الذين يشكلون أكثر من 80٪ من سكان سوريا.

وفي بعض الحالات، كان الزحف على شكل انتصارات عسكرية صريحة، وفي حالات أخرى، كانت عملية استيلاء تدريجية، تمت هندستها بواسطة الرشوة والابتزاز والاغتيال والفساد السياسي، والعنف، وفي كلتا الحالتين، تعمل طهران وحلفاؤها على تعزيز السيطرة على لبنان والعراق واليمن وسوريا، وتشدد القبضة مع مرور كل عام.

ويعتقد بولاك في مقال “ذا هيل” أن الأردن هو الضحية التالية الواضحة في موجة التخريب الإقليمية التي تقوم بها إيران، مشيراً إلى حدود الأردن مع سوريا، التي تمتلك فيها إيران بالفعل أعدادًا كبيرة من العسكريين وشبكة من القواعد المنتشرة.

ويقع الأردن أيضًا على حدود العراق، حيث أصبحت الحكومة أكثر عرضة للخطر وأقل قدرة من أي وقت مضى على منع إيران من فعل ما تشاء – وحيث أصبحت القوات الأمريكية القليلة في البلاد أقل ارتباطًا بالمسار السياسي والعسكري للبلاد. كما أن البلاد تحد الضفة الغربية، حيث تواصل جماعات الرفض الفلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني “العمل بتمويل إيراني وأسلحة وتدريب ونصائح”، وفقاً للكاتب.

ويستنتج الكاتب بعد هذه الفرضيات أنه يمكن لوكلاء إيران التسلل إلى الأردن من جميع الاتجاهات.

وتحدث بولاك، أيضاً، عما وصفه بشقوق الأردن، التي يمكن أن تستغلها إيران بسهولة، وهي وجود 3 ملايين لاجئ في البلاد، قد يتحول سلوكهم من الكآبة إلى الغضب، وهذا مثالي للتجنيد كما تحدث الكاتب عن نفور مزعوم بين السلطة والنخب الأردنية.

والأهم من ذلك كله، هو اعتماد الاقتصاد الأردني بشكل مزمن على “لطف الغرباء”، مع الإشارة إلى عدم وجود موارد طبيعية في البلاد ونقص المياه.

وعلى أي حال، قال بولاك إن خسارة الأردن مقابل إيران ستكون كارثة، وقال إن الحرص على الأردن سببه الرئيسي يعود إلى مخاوف إسرائيل من قدرة إيران على الاقتراب من إسرائيل وتمكين بعض الجماعات.

وقال إن انتصارات إيران في سوريا ولبنان والعراق واليمن فتحت شهيتها ولم تشبعها، ولا يوجد هدف تالٍ أفضل لإيران من الأردن. لقد توصلت المجتمعات العسكرية والاستخباراتية الإسرائيلية بالفعل إلى هذا الاستنتاج.

وكانت صحف عربية ودولية قد كشفت عن نشر ميليشيات شيعية تابعة للحرس الثوري الإيراني قرب الحدود العراقية والسورية مع الأردن، طيلة السنوات الأخيرة، وحذرت عمّان مرارا من خطر هذه الميليشيات على المملكة والمنطقة برمتها.

  • صحيفة “ذا هيل” – القدس العربي

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مأرب نيوز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لإظهار العروض الترويجية التي تناسب اهتماماتك، وتعزيز تجربتك على موقعنا.
قبول
رفض