مظاهرات حاشدة في عدد من المحافظات المحررة .. على خلفية انهيار العملة

اندلعت احتجاجات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة تحت سيطرة حكومة عدن تنديداً بانهيار العملة المحلية وتردي الخدمات وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وتهاوت العملة المحلية ليتجاوز سعر صرف الدولار 1500 ريال، رغم استمرار عقد مزادات بيع العملة الأجنبية التي يقول بنك عدن المركزي وصندوق النقد الدولي إنها تساهم في استقرار العملة وأسواق الصرف.

وأسهم ارتفاع التضخم الاقتصادي الناجم عن سرعة دوران النقود في تدهور قيمة العملة المحلية وانخفاض قدرتها الشرائية، مع ارتفاع الكتلة النقدية بمعدل ثلاثة أضعاف خلال ثلاث سنوات وانخفاض الناتج المحلي الإجمالي بمقدار النصف تقريباً.

وشهدت مدينة عدن، الأربعاء، احتجاجات رافقها إحراق إطارات تالفة في عدد من المناطق، كما أغلق تجار محلاتهم التجارية، وطالب المواطنون بأن تضع الحكومة حداً لانهيار العملة وتدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وتحسين خدمة الكهرباء التي تتوقف وسط حرارة الصيف.

وقطع مواطنون عدة طرق بالحجارة وحاويات النفايات لعدة ساعات منعوا خلالها مرور السيارات.

وشهدت محافظة لحج الأمر ذاته وطالب أبناؤها بنفس المطالب قاطعين شوارع عامة عبر إحراق إطارات تالفة كاحتجاج على تجاهل المسؤولين للمعاناة المعيشية.

وفي محافظة تعز أيضاً بدأت المحلات والمراكز التجارية إضراباً جزئياً عن العمل احتجاجاً على انهيار العملة المحلية، كاستجابةٍ لدعوة تكتل تجار تعز الذي دعا التجار للاستعداد للإضراب الشامل في حال عدم وضع حلول لتردي الاقتصاد والعملة.

تصعيد جديد في حضرموت، خرجت احتجاجات في عدة مناطق مثل المكلا والشحر والديس الشرقية وبروم وميفع، للمطالبة بتوفير الخدمات ووضع الحلول العاجلة لارتفاع أسعار المواد الغذائية وأزمة الكهرباء المتدهورة في الساحل، ورفع المتظاهرون مذكرة تتضمن مطالب أساسية وعامة لكل مديرية، تشمل تحسين الخدمات وتعزيز الميزانية المالية للمديريات.

وفي تريم أيضاً ندد محتجون بتلاعب السلطة المحلية بالإيرادات المالية الضخمة للمحافظة وفوارق الديزل المدعوم.

وبدورها أمهلت قيادة ما يُعرف بـ”الهبة الحضرمية” السلطات المحلية في المحافظة خمسة أيام ما لم فستتخذ إجراءات تصعيدية لتحقيق المطالب ووضع حل لتدهور الخدمات الأساسية.

وطالبت الهبة الحضرمية بالشفافية والوضوح في الكشف عن مصير فوارق سعر الديزل المدعوم الذي لم تستفد منه المحافظة في تحسين الخدمات.

في السياق، وجّهت السلطة المحلية بإيقاف بيع وشراء العملات الأجنبية، تزامناً مع تواصل انهيار الريال أمام العملات الصعبة، من اليوم الأربعاء حتى اشعار آخر.

وأبلغت السلطة المحلية فرع البنك المركزي في المكلا وسيئون، بمراقبة محلات الصرافة وتوجيهها بإيقاف كافة عمليات البيع والشراء للعملات الأجنبية، سواء بالنقد أو عن طريق الشيكات أو داخل حسابات العملاء، مع بقاء التعامل باستلام الحوالات في محال الصرافة.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من مأرب نيوز

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لإظهار العروض الترويجية التي تناسب اهتماماتك، وتعزيز تجربتك على موقعنا.
قبول
رفض