الأخبار المحلية

بطلان يساندهما جبلان .. التقاطة من انتصارات مأرب تشعل مواقع التواصل وتُكرّم صاحبها

صنعت قوات الجيش الوطني والمقاومة والعمالقة خلال الأيام القليلة الماضية، ملاحم بطولية خالدة في جبهات جنوب مأرب، حيث تكبدت المليشيات الحوثية الإرهابية خسائر كبيرة وخسرت مواقع استراتيجية مهمة.

FB IMG 16425975310792940
بطلان يساندهما جبلان .. صوة التقاطة من انتصارات مأرب تشعل مواقع التواصل وتُكرّم صاحبها

حيث تمكنت القوات الحكومية من تحرير مواقع هامة في مديريات الجوبة وحريب، إضافة إلى تطويق عناصر المليشيات الحوثية في البلق الشرقي وقطع خطوط إمداداتها في مواقع أخرى في صحاري المحافظة الواقعة شرقي البلاد.

وتختزل صورة الإعلامي “فهد العيال”، الكثير من الكلام عن معارك جنوب مأرب، حيث جسدت ارتباط وتلاحم الطبيعة الصحراوية مع المقاتلين الأبطال لتجسد لوحة فنية فريدة تظهر الارتباط القوي بين الأرض السبأية وأبطال معركة التحرير.

وحازت الصورة رواجا غير مسبوقة، حيث تم تداولها على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر فيها بطلين من أبطال الجيش والمقاومة على صحراء مأرب وتحديداً في جبال ملعاء وخلفهما جبلين يظهرا كظلهما بشكل مجسم.

وكتب الصحفي “حسين الصوفي”، معلقا على الصورة “حينما تكون بطلا، سيكون ظلك جبل!.. بطلان وظلالهما جبلان! وبطل أكبر من جبال، صاحب العين التي وثقت وتوثق أهم وأخطر وأقدس اللحظات”.

InShot ٢٠٢٢٠١٢٩ ٠٠٣٩١٣٣١٣ 1

وغرد وزير الإعلام “معمر الإرياني”، قائلا “صورة التقطها الصحفي فهد العيال لاثنين من أبطال الجيش الوطني والمقاومة في جبهات جنوب مارب وخلفهما تطل جبال ملعاء التي بدت وكأنها انعكاس لظل البطلين”.

وأضاف الوزير “مارب رجالها جبالها سهولها صحرائها ووديانها تلفظ مليشيا الحوثي التابعة لإيران، وتؤكد انها ستظل على مر الازمان عصية على الفرس ومقبرة للغزاة”.

بدوره أشار “زياد الجابري” إلى “أن الحقيقة الظاهرة في الصورة ليس جبلين وانما انعكاس بطلين على وجه سماء مأرب”.

وكتب الشارع فؤاد الحميري “رجالٌ ثابتون على تِلالي.. ظِلالُ ثباتهم شمُّ الجِبالِ.. يُذلُّ (الشاهَ) صوتُ الحرِّ منهم ..ويُخزي (عَبْدَهُ) صمتُ الظِلالِ”.

وقال الصحفي “علي عويضة” إنه “في عالم التصوير، بقدر جدك واجتهادك وإخلاصك ومثابرتك، تكافئك الصورة نفسها، تكافئك اللحظة، تتوقف لتلتقطها دون أن يكون لك في ذلك ترتيب”.

وأضاف: “هذه الصورة إحدى المكافآت التي حصل عليها البطل فهد العيال. إنها أشبه بأيقونة تحكي كل تفاصيل قصة مأرب وصمودها وتضحياتها على مدى سنوات”.

وتابع: التقاطة رائعة لفهد العيال لجنديين يمنيين وتظهر خلفهما بنفس تفاصيل حركتهما أجزاء من جبال عقبة “ملعا” الرابطة بين مديريتي حريب والجوبة”.

وأكد المدونون حسب ما تابعه محرر “الصحوة نت”،  أن الصورة، بمثابة رسالة واضحة للمليشيات التي رددت على مدى عامين عن هزيمة مأرب واحتلال صحاريها ومدنها وتخريب مخيماتها المكتظة، فكأن الرد من مأرب الصامدة على مر السنين، بكسر شوكة المعتدين ودحرهم من علاء أسوارها يجرون الخيبات وآلاف القتلى من المغرر بهم.

وكرمت وزارة الإعلام المصور المتميز “فهد العيال” بدرع الوزارة ومبلغ مالي على صورته الرائعة  والتي ما زالت حتى اليوم الأكثر انتشارا في مواقع ومدونات الإنترنت.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى