الأخبار السياسية

بعد ساعات من تفجير إرهابي بعدن.. مليشيات الإمارات تتهم أطرافاٌ في الشرعية والأخير يعلّق

سارعت ذراع الإمارات، المتمثلة بمليشيا الانتقالي إلى كيل التهم بأطراف في الشرعية، ومحافظة شبوة، بأنها وراء التفجير الذي طال موكب محافظ عدن، اليوم الأحد في مديرية التواهي، بالعاصمة المؤقتة عدن.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم الانتقالي علي الكثيري، ومحمد النقيب ناطق ما تسمى بالقوات الجنوبية، وذلك بعد ساعات من الاستهداف الذي طال موكب المحافظ، والذي تسبب بمقتل ما لا يقل عن 5 أشخاص وإصابة أعداد أخرى.

وأرجع الكثيري في بيان له نشر في موقع الانتقالي الالكتروني، أرجع عملية الاستهداف إلى أنها نتيجة للملاذ الآمن أطرافاً في الشرعية في إشارة منه إلى حزب الإصلاح، وذلك خدمة لمليشيا الحوثي، بحسب البيان.

ولم يكتف بذلك بل ذهب إلى ربط العملية بما يحدث في جبهات مأرب وشبوة، وأن تقدم الحوثي يأتي وفق مخطط تآمري مشترك وخطير، يستهدف الجنوب كافة، والتحالف العربي، علاوة على إنها تستهدف أمن العاصمة عدن من خلال محاولة كسر هيبة الحفاظ على الأمن.

إزاء ذلك غرّد محمد النقيب على حسابه في “تويتر” متهماً محافظة شبوة، التي قال إنها سهلت دخول إرهابيين أجانب، مشيراً إلى أن أحدهم يدعى التونسي، بينما الآخر أفغاني تم إدخالهم إلى عدن بملابس نسائية.

وبدت تصريحات مليشيا الانتقالي تهرباً من الوضع الأمني المنفلت في العاصمة المؤقتة عدن، واستغلال الجرائم الإرهابية لكيل التهم، والاستمرار في التنصل من تنفيذ بنود اتفاق الرياض، والتي تأتي متوافقة مع مغادرة رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك إلى القاهرة، وسط أنباء تتحدث بأن مغادرته تأتي بعد فشله في الوصول إلى أي اتفاق مع الانتقالي يضمن عمل الحكومة.

في مقابل ذلك رصد محرر “مأرب نيوز” تغريدة لمحافظ محافظة شبوة، محمد بن عديو استنكر فيها جريمة التفجير التي حصلت اليوم في مدينة عدن، والتي قال فيها “تأبى الأيدي الآثمة إلا أن تعبث بأمن الوطن وتعكر صفوه وتسفك دماء أبنائه“.

وأضاف بن عديو “الرحمة للشهداء الذين سقطوا في الحادث الإجرامي الغادر الذي استهدف موكب الأخ محافظ محافظة عدن احمد حامد لملس والعزاء لأسرهم سائلين الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويلهم ذويهم الصبر وأن يمن على الجرحى بعاجل الشفاء”..

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى