الأخبار المحلية

تحرك خليجي موحد لإعادة الشرعية إلى عدن وتنفيذ الشق العسكري والأمني .. وفقا لهذه المرجعيات

أكد المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية على مواقف وقرارات المجلس الثابتة بشأن دعم الشرعية في اليمن ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وحكومته، لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل إلى حل سياسي،وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216، بما يحفظ لليمن وحدته وسلامة أراضيه واحترام سيادته واستقلاله.
ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية.

وجدد المجلس الوزاري في البيان الختامي لدورته (149) اليوم الخميس، دعمه لجهود الأمم المتحدة في اليمن، للتوصل إلى حل سياسي وفقاً لتلك المرجعيات .. مرحباً بتعيين السيد هانز جروندبرج، مبعوثاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.

كما رحب المجلس بنتائج الاجتماع الوزاري المشترك مع وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد بن مبارك بن عوض المنعقد اليوم.

وجدد المجلس الوزاري دعوته طرفي اتفاق الرياض إلى استكمال تنفيذ ما تبقى من بنود الاتفاق،(في إشارة إلى الشق الأمني والعسكري الذي يتمرد المجلس الانتقالي عن تنفيذه) وتهيئة الأجواء لعودة الحكومة اليمنية إلى العاصمة المؤقتة عدن لممارسة أعمالها وانطلاق عجلة التنمية في المناطق المحررة، لتحقيق تطلعات الشعب اليمني وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن وتعزيز قدرتها على استعادة سلطة الدولة اليمنية ومؤسساتها في كافة أنحاء اليمن.

مؤكداً بأن تنفيذ اتفاق الرياض ضمانة لتوحيد الصفوف لمختلف أطياف الشعب اليمني وحقن الدماء ورأب الصدع بين مكوناته، ودعم مسيرته لاستعادة دولته وأمنه واستقراره.

شاهد أيضا

لم يعد مقبولا ذلك الدم الذي ينزف بصفة يومية ولم يعد مقبولا ذلك الانقسام غير الطبيعي في الشارع الواحد وداخل البيت الواحد ، كما لم يعد مقبولا إجبار العقل على إجازة مفتوحة لحساب لغة السلاح وسفك الدماء ، كما ليس مقبولا أن تظل العاصمة المؤقتة عدن تحيا هكذا على قلق وتوتر وارتباك ، دون أدنى أفق لمستقبل واضح ، أو لمعالم طريق تحمل بصيصا من الأمل ، وبالتالي لن يكون مقبولا استمرار الأداء الرسمي للشرعية بهذه الوتيرة التي تزيد من معاناة المواطنين .. لم يعد مقبولا تأجيل مواجهة التحالف  .. قيادي مؤتمري بارز ورفيع .. يكشف عن العمل المطلوب وعلى وجه السرعة ان تقوم به الشرعية .. تفاصيل

ورحب المجلس بنتائج الاجتماع العشرين للجنة المشتركة لتحديد الاحتياجات التنموية للجمهورية اليمنية، الذي عُقد افتراضياً بتاريخ 23 أغسطس 2021م، بمشاركة الجهات المختصة بدول المجلس والجمهورية اليمنية والصناديق الإقليمية، ووجه بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه لتسريع تنفيذ المشاريع التنموية في اليمن.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى